أتعرفون لماذا تجرأ علينا يهود إلى هذه الدرجة؟ (1 Viewer)

milano112

Well-Known Member
لعل الكثير منكم بدر إلى ذهنه مقولة نحن السبب كالعادة ؟
ولكن أقول لكم أن المسألة أكبر من ذلك، فيهود تجرؤا علينا لأكثر من سبب فمنها دعم أمريكا _فرعون هذا الزمان_ المطلق ليهود ومعها أوروبا وروسيا وبريطانيا، ومنها صمت حكام العرب والمسلمين المطبق بل وتبرير أعمال يهود أحيانا بالحرب على الإرهاب، وأهم من الحكام هو تخاذل وجبن جيوش المسلمين الرابضة في ثكناتها عن التحرك لإسقاط عروش الحكام الظالمين وإعلان الجهاد على دولة يهود، ومن الأسباب أيضا هرولة الحكام والمنافقين للسلم مع يهود، فيهود يقتلون منا المئات ويأسرون الآلاف ويغتصبون أرضنا وفي النهاية هناك من يمد لهم يد السلام ويقبل بالفتات، فلما يتورع يهود عن القتل ما داموا في النهاية وبعد أن يقتلوا سيجدون من يقبلهم ويرحب بهم ويدعو إلى التطبيع معهم وعلى كافة الأصعدة كما جاء على لسانهم.
وأخير نحن أيضا سبب من الأسباب بسكوتنا عن الحكام وقعودنا عن العمل لتغييرهم ورضانا بالأمر الواقع وجرينا وراء لقمة العيش وكأنها غير مقدرة لنا، فقد قبلنا بذل الحكام وخضوعهم وسمعنا لهم وأطعناهم بدل أن ننكر عليهم ونأطرهم على الحق أطرا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّهُ سَيَكُونُ عَلَيْكُمْ أَئِمَّةٌ تَعْرِفُونَ وَتُنْكِرُونَ فَمَنْ أَنْكَرَ فَقَدْ بَرِيءَ وَمَنْ كَرِهَ فَقَدْ سَلِمَ وَلَكِنْ مَنْ رَضِيَ وَتَابَعَ).
فلا يظن أحدكم أن يهود سيتورعون عن فعل المزيد، ما دامت هذه الأسباب قائمة، ومفتاح حلها إنما يبدأ من عندكم حينما تقومون بواجبكم تجاه دينكم وأمتكم بجعل عودة الإسلام ودولته قضيتكم المصيرية.
وأما الشهداء فلا يضيرهم شيء فهم بإذن الله في جنات النعيم وأنعم به من مقام، وصبر أهلهم بإذن الله سيكون في ميزان حسناتهم ويعوضهم الله خيرا، ويخلف عليهم من بركاته.
ولكن تفكروا في حالنا نحن من بعدهم، أمام الله وأمام أنفسنا، وإلى متى ؟؟
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

sweete

Well-Known Member
جزاك الله ألف خير ووفقك لما يحب ويرضى
 

منيرفففؤ

Well-Known Member
اللهم ارحم ضعفنا و اغفر تخاذلنا على الجهاد و أعنا على من ظلمنا
 

منيرفففؤ

Well-Known Member
بعد أن خرج المستعمر بجيوشه من بلادنا الاسلامية زرع فينا عائلات مالكة و رؤساء يعملون لصالحه و ينكدون علينا العيش إلى حد الاستعباد و يحرمنا من أبسط الحريات فالأولى أن نقتلع هذه الأورام الخبيثة قبل البدأ في محاربة اليهود
 
تحية
شكرا لك على هذه المشاركة القيمة
ولي تعليق بسيط ارجو ان يتسع له صدرك
ان الهجمة الصهيونية بدأت اول ما بدأت فكرة خطط لها سياسيوا الدول الغربية وهدفهم واحد وهو فصل جناحي الوطن العربي شرقيه عن غربيه , ووضع دولة مختلقة لتستنزف هذا الوطن الخارج من عباءة الدولة العثمانية وبدأ احراره بوضع خططهم لبناء دولة في هذا الوطن الكبير .
بدأت الدعوة الاولى من الامبراطور نابليون بونابرت وبعد ان هزمه اهلنا في عكا بعد ان احتل مصر وجاء ليحتل المشرق العربي وقد تم هزيمته على اسوار عكا وفتك بجيشه الطاعون وألامراض الاخرى وقد جر اذيال الخيبة منسحبا وأطلق دعوته لليهود ليعملوا لهم وطنا في فلسطين لفصل بلاد الشرق العربي عن غربه
ولكن اليهود في ذلك الوقت كانوا يحاولون الاستيلاء على قطعة ارض في غرب افريقيا او في امريكا الجنوبية ولم تكن فلسطين ضمن مخططاتهم , فلم يستمعوا الى دعوته
ومرت السنوات وجاءت بريطانيا وكان لها نفس تصورنابليون وكان بعض قادتها من اليهود مثل بلفور وغيره , وقد التقت مصلحة بريطانيا مع مصلحة اليهود فقدموا لليهود كل الدعم لنقل المهاجرين اليهود وحمايتهم ومدهم بالسلاح لكي يستولوا على فلسطين ويكونوا بؤرة استنزاف للوطن العربي , وعندما فقدت بريطانيا هيمنتها على العالم وكانت لا تغيب الشمس عن امبراطوريتها , جاءت امريكا والهدف هو نفس هدف بريطانيا في دعم اليهود وهو السيطرة على بلاد العرب وعلى خيراتها
وقد تم اعلان دولة اليهود عام 1948 على ارض فلسطين , وكان العرب في اسوأ ايامهم , فقام اليهود بعدد لا يحصى من المجازر لكسر روح القتال والمقاومة لدى الفلسطينين والعرب.
وقد استمرت اندفاعة الهجمة الصهيونية تضرب وتستبيح الارض العربية , وكانت الذروة للهجمة الصهيونية في عام 1967 حيث هزمت الصهيونية جميع الدول العربية في ستة ساعات وليس ستة ايام كما تقول الاحاديث .
بعد وصول المد الصهيوني الى اعلى مداه بدأ ينحسر وهو امر معروف في دروس التاريخ وفي دروس الطبيعة ايضا
لم تنتصر اسرائيل بعد تلك المهزلة عام 1967 , وقد تم هز اركانها عام 1973 , ولولا تراجع بعض القادة العرب عن تنفيذ كامل خططهم لكانت نهاية دولة الغزاة في تلك الايام , وبعد ذلك علقت في لبنان امام المقاومة الفلسطينية واللبنانية , وقد احتفظ الغزاة بشريط حدودي جنوب لبنان حتى طردهم منه حزب صغير غير معروف عام 2000 اسمه حزب الله , وقد خرجوا من جنوب لبنان في ليل معتم تاركين خلفهم كثير من معداتهم وجيش العملاء المتعاون معهم ,
وقد حاولوا في عام 2006 الدخول الى جنوب لبنان مرة اخرى , فكانت هزيمة الجيش الذي قالوا عنه انه لايقهر مدوية وكان جنوده يهربون م الجنوب اللبناني ودموعهم على عرض وجوههم , هربا من مقاتلي حزب الله اللذين لا يزيد عددهم عن بضعة آلاف
وفي نهاية عام 2008 ضربوا غزة بكل السلاح اللذي لديهم وقتلوا النساء والاطفال , ولكنهم لم يجرؤا ان ان يتقابلوا مع رجال المقاومة الفلسطينية وجها لوجه , ثم خرجوا من غزة بقرار منهم وهي هزيمة لا تقبل المناقشة امام ابطال فلسطين
الخلاصة ان هذه الدولة المفبركة لا يوجد لها اي تاريخ في ارضنا وقد حفروا الارض في فلسطين طولا وعرضا واسفل اولى القبلتين ولم يجدوا لهم اي اثار , بل هي اثار اسلاف العرب من كنعانيين ويبوسيين اللذين بنوا مدينة القدس وكان اسمها يبوس ومن ثم اور سالم , وسالم هو احد قادة اليبوسيين وأن اور سالم معناها مدينة سالم
ولو رجعنا الى التاريخ فان هجمتهم الهمجية على فلسطين في القديم هي هجمة رعاة برابرة حرقوا وقتلوا ودمروا ثم اندثروا بدون اي اثر عل الارض او تحت الارض , وكما زالوا في المرة الاولى سيزولون هذه المرة ايضا وسنكنسهم من ارضا ونحررها من رجسهم وبشائر النصر واضحة
وفي كلمة اخيرة ان ديننا يحترم الديانة اليهودية , ولا يوجد اي شيئ أو دليل في دين الاسلام يقول ان لليهود دولة في فلسطين بل كان هناك بعض الناس المتفرقين موجودين في بعض المناطق يعتنقون الديانة اليهودية , ولكن اغلبية الناس هم من العرب والمسلمون
دولة الغزاة هي دولة بائدة زائلة وعندما يحين الوقت سيخبرنا الشجر والحجر ان هناك يهودي يختبأ خلفهم حتى تصلهم ايدينا
وسيبقى من امتي في بيت المقدس وفي اكناف بيت المقدس الى يوم الدين , وهذا كلام سيدنا محمد رضي الله عنه وارضاه
 
[font=&quot]بسم الله الرحمن الرحيم[/font]
[font=&quot]أيها الناس[/font]
[font=&quot]الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين وأصحابه الميامين أما بعد:[/font]
[font=&quot]أيها الناس:[/font][font=&quot] عذرًا غالبًا ما يكون الدواء مرًّا، والنصيحة قاسية، وكلمة الحق مؤلمة، وليس لنا إلا أن نقولها طاعة وامتثالاً لأمر ربنا، ورغبة في صلاح قومنا، وقد يكون أيها الناس أبرع طبيب وأخلص مداو من يشق بطن أو حتى قلب المريض ليستأصل مرضه القاتل تفانيًا في خدمته وإنقاذًا لحياته بإذن الله، فأقولها وكلي أمل أن تستجيبوا لها بعد الصبر على قراءتها وإحسان الظن بقائلها: فبكم أيها الناس حكمت أمريكا الدنيا بأسرها، وبكم أفسد بنو إسرائيل في الأرض وعلوا علوًّا كبيرًا، وبكم عم الكفر أرجاء المعمورة واحتل معظم النفوس وقاد أكثر الخلق إلى لعنة الله وغضبه، وبكم ضاع الدين وعاد غريبًا كما بدأ، وبكم ضاع حكم القرآن الكريم من الأرض، وحكم الطواغيت بجاهليتهم، وبكم حلَّ الظلم مكان العدل والإنصاف، والشر مكان الخير، والباطل مكان الحق، والجهل مكان العلم، وبكم سلب الطغاة منازل الصالحين، وصاروا علية القوم والساسة المقدمين المطاعين، وبكم ضاعت الخلافة الراشدة ليقوم مكانها الملك العضوض والحكم الجبري البغيض، وبكم وفيكم تحقق وعيد الله وعقابه،[/font][font=&quot] {[/font][font=&quot]ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ وَأَنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ[/font][font=&quot]}[/font][font=&quot][الأنفال:53][/font][font=&quot]، [/font][font=&quot]{[/font][font=&quot]وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى[/font][font=&quot]}[/font][font=&quot][طه:124][/font][font=&quot]، [/font][font=&quot]{[/font][font=&quot]وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ[/font][font=&quot]}[/font][font=&quot][محمد:38][/font][font=&quot].[/font]
[font=&quot]أيها الناس:[/font][font=&quot] لا أخالكم تجهلون ذلك كله، ولو أغمضتم عنه أعينكم فقد أدركته قلوبكم، ووعته صدوركم وشهدت عليه جوارحكم، حتى بات من المعلوم بالضرورة من واقعكم وحياتكم وسلوككم، ولكن للمتجاهلين أو الضالين أقول: ألستم من استخدمكم الصهاينة والصليبيون لقيادة الناس بأمرهم؟ ألستم من استخدمكم الصهاينة والصليبيون لحكم الناس بقانونهم الجاهلي الفاسد وشرعهم؟ ألستم من استخدمكم الصهاينة والصليبيون لتعليم الناس منهاجهم الفاسدة التي أعدوها لنا لتخدم دينهم وكيانهم وتخرجنا من النور إلى الظلمات؟ ألستم من استخدمكم الصهاينة والصليبيون للترويج للديمقراطية دينهم الشركي الباطل البديل عن الإسلام والمسوي في صفة الحكم والتشريع بين المخلوق وخالقه رب الأنام ؟ ألستم من جندكم الصهاينة والصليبيون في جيوش الطواغيت الحكام العملاء وأجهزتهم الأمنية والسياسية الخادمة لمصالحهم والمعادية للإسلام والمسلمين؟ ألستم من وظفكم الصهاينة والصليبيون في مؤسساتهم المختلفة المباشرة أو غير المباشرة التي لا تعمل إلا على الإفساد في الأرض والتمكين للباطل وأهله؟ ألستم من وجهكم الصهاينة والصليبيون لاختيار أئمة الشر والكفر قادة رؤساء دول وحكومات يعيثون في الأرض فسادًا؟ .........وإن أنكرتم ذلك فمن هم الجنود في الجيوش العربية والزاعمة الإسلام التي لا تقوم إلا بخدمة المصالح الإسرائيلية الأمريكية في الأرض؟ ومن هم الموظفون في المؤسسات الطاغوتية السياسية والإعلامية والأمنية والاقتصادية والتعليمية والقضائية والتشريعية وغيرها؟ ومن هم المنتمون إلى الأحزاب العلمانية الديمقراطية؟ ومن هم المروجون المسوقون للشرك الأكبر باسم الديانة الصليبية الصهيونية الديمقراطية؟ ألستم أنتم كل أولئك؟ وما دام الأمر كذلك فهل تتصورون أنه بدونكم يكون لأمريكا والصهاينة وجود على الأرض؟ كلا والله لم يكن لهم وجود في بلاد المسلمين إلا بكم أنتم، وبكم أنتم فحسب، فهم ليسوا أقوياء لا بمال ولا بسلاح وإن كانوا يمتلكونه ويتفوقون به على غيرهم، ولذلك فهزيمتهم وإخراجهم من ديار المسلمين بل وإقامة الدين واستعادة الخلافة الراشدة ورد الأمر إلى أهله لا تكون إلا بكم، فابرءوا إلى الله تعالى من كل خضوع وانقياد لهم، ومن كل قيادة عميلة موالية لهم، ومن دينهم الديمقراطية ومن كل دين يؤيد دينهم، ومن كل قائد يروج لحكمهم ويحكم بشريعتهم، ومن كل مؤسساتهم ووظائفهم، وأعلموا علم اليقين أن هذا ليس طريق الفقر أبدًا كما يصوره لكم الشيطان الرجيم، وإنما هو طريق الغنى بل وامتلاك الدنيا بأسرها ثم الجنة في الآخرة، يقول تعالى[/font][font=&quot]{[/font][font=&quot]الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ[/font][font=&quot]}[/font][font=&quot][البقرة:268][/font][font=&quot]، واعلموا علم اليقين أيضًا أن لا خلاص من التسلط الإسرائيلي الأمريكي إلا بذلك وأنكم إن فعلتم ذلك تبرتم العلو والإفساد الإسرائيلي الأمريكي في الأرض وأسقطتم دولتهم، ، يقول تعالى[/font][font=&quot]{[/font][font=&quot]إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ[/font][font=&quot]}[/font][font=&quot][الرعد:11][/font][font=&quot]، ونترككم أما الطريقين الواضحين سائلين المولى عز وجل أن يشرح صدوركم لاختيار طريق الناجين وسبيل الفائزين إنه نعم المولى ونعم النصير.[/font]
 
أعلى