المهاجرون بين الأمس واليوم !!! (1 Viewer)

24b38bcf42.gif

المهاجرون بين الامس واليوم!!



بقلم : سعيد الشريف

[URL="http://www.awda-dawa.com/App/Upload/articles/1306.jpg"] [/URL]


[URL="http://www.palsharing.com/i/00013/7a6me6q3c2kb.gif"] [/URL]



بالأمس واجه النبي محمد
slam.gif
وصحابته الأبرار واقعاً مريراً وأهوال عاتية وحياة قاسية واضطهاد لا مثيل له , من قبل كفار قريش الذين كانوا يعبدون الحجارة ويركعون ويسجدون لأصنام لا تغنى ولا تسمن من جوع ولا تضر ولا تنفع ولكنها عندهم آلهة تعبد من دون الله عز وجل .

وقاسى النبي
slam.gif
هو وأصحابه وذاقوا كثيرا من ألوان العذاب حتى وصل الأمر ببعض الصحابة أن اشتكى إلى النبي
slam.gif
من شدة العذاب والاضطهاد ,
فأمره
slam.gif
بالصبر والاحتساب وذكر له نماذج من الصابرين المؤمنين الذين أمنوا بأنبياء الله السابقين .

وجاء أمر الله عز وجل للنبي بالهجرة هو وصحابته الكرام , فكانت البداية الحقيقية لإقامة الدولة الإسلامية في المدينة المنورة
تلك الأرض الطاهرة التي سارت منارة وشعاع نور للعالم كله , وأقيمت دولة الإسلام التي صنعت النهضة والحضارة للبشرية كلها ,
بسبب هؤلاء المهاجرين الذين ضحوا بالنفس والأهل والمال والوطن في سبيل إقامة دولة الإسلام .

واليوم يعيد التاريخ نفسه ,
فها هي الأمة الإسلامية تعيش واقعا أليما مشابها لواقع النبي محمد
slam.gif
وصحابته الكرام ,
واقع اليم ومرير وقاسى على كل مسلم يعي حقيقة هذا الدين العظيم الذي أريقت في سبيل وصوله إلينا دماء طاهرة وأزهقت أرواحا بريئة وقطعت أجساد مسلمة إرباً إرباً .

فإلى أين يهاجر المسلمون اليوم ؟

إذن ما الحل وإلى أين تكون الهجرة اليوم ؟

الحل واضح كوضوح الشمس في عز النهار والسماء صافية دون سحب أو غيام ,
إنه ( الله ) ولا أحد سواه ,
لابد وأن نعود إلى (الله ) هو الذي خلقنا ويعلم كل شئ عن نفوسنا ,
وهو الوحيد القادر على أن يغير حالنا , وأن يصلح قلوبنا وأعمالنا ,
وأن يعيد مجدنا وعزنا , وأن يهلك أعداءنا ويحرر أرضنا ويحفظ بيوتنا وأوطاننا ,
وأن يحقن دماءنا ويجمع أشلاءنا التي تناثرت في كل بلاد الدنيا.

أيها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها انتبهوا جيدا إلى هذه الكلمات..

لا نهاية لهذا الفساد والظلم والطغيان إلا بالعودة إلى الله!!

لا نهاية لهذه الإباحية المفرطة وتلك الفواحش والرذائل والمنكرات إلا بالعودة إلى الله!!
لن تحرر أراضينا وأوطاننا ومقدساتنا إلا بالعودة إلى الله!!

لن نكون خير أمة أخرجت للناس إلا بالعودة إلى الله!!

لن نعيش أحرار ولن نذق طعم الحياة الحقيقية والسعادة إلا بالعودة إلى الله!!

والعودة إلى الله ليست بكلمات تقال وشعارات ترفع وأشكال تتغير وأماني وأحلام ,

ولكن بعدة خطوات:

أولاً:
بفهم صحيح شامل لمنهج الإسلام الذي قال عنه المولى عز وجل ( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين ,لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين ) 163 سورة الأنعام

ثانياً :
تحديد برنامج عملي بمراحل محددة وبخطوات مرسومة وبوسائل مبتكرة تواكب هذا العصر الذي نعيش فيه لتبين للعالم كله حقيقة هذا الدين العظيم , دين الأمن والأمان وحفظ الأرواح والأعراض , دين السلام والاستقرار , دين العدل والحرية , دين العلم والنهضة والحضارة ..الخ

ثالثاً :

بالوحدة والاعتصام والحب والإخاء ورفع شعار واحد ( أمة واحدة وجسد واحد ) ليس هناك فرق بين مسلم الشرق ومسلم الغرب ومسلم الشمال ومسلم الجنوب ,
الجميع أخوة متحابين متحدين , يحترم بعضهم بعضا , يعتز كل منهم بأخوة الدين قبل أخوة النسب , لا تخوين ولا تجريح , الظالم نقف جميعا في وجه ونردعه عن ظلمه وطغيانه بالحكمة والموعظة الحسنة ...الخ


رابعاً :
كتاب الله القران الكريم الذي نفهمه طبقا لقواعد اللغة العربية من غير تكلف ولا تعسف ,
نأخذه منهاجا ودستورا نحيا به حياة السعداء ونعيش به عيش الكرام نحفظه عن ظهر قلب ونعمل بما جاء فيه , لا نفرق بين أحكامه ,
فهو مصدر التشريع الذي نزل على محمد
slam.gif

ليكون لنا نورا نهتدي به ونعمل بما جاء فيه.

خامساً :
سنة الحبيب محمد
slam.gif
المطهرة التي يرجع فهمها إلى رجال الحديث الثقات تلك السنة التي لا تشدد فيها ولا إفراط , السنة التي تكون دافعا للعمل وفهم الواقع وتراعى فقه الأولويات , والتي لا تكون على حساب الفرائض والضروريات .

هكذا تكون الهجرة والعودة إلى الله ,
أدعوا الله لي ولكم بالصبر والثبات والعمل والإخلاص.


 

ali_harbi

Active Member
مشكوووووور بارك الله فيك على الطرح الرائع
تحياتي
 
أعلى