اوزبكستان قضية غيبها الاعلام (1 Viewer)

milano112

Well-Known Member
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،

اوزبكستان قضية غيبها الاعلام

اضع بين ايديكم يا ابناء امة الاسلام قضية من قضايا الامة والتي غيبها الاعلام عنكم ليس لشيء انما ليضللكم ويفسح المجال للمجرمين ليستبيحوا دماءكم ودماء اخوانكم في الدين في اوزبكستان ليس لشيء الا لان هذا الاعلام اليوم تابع لانظمة الطواغيت انظمة الحكم في بلادكم , فالاعلام يد السلطة وفمها يروج لكم ما يريد ويخرب عقولكم لابعادكم عن قضيتكم المصيرية والتي من اجلها نحيا ,نعبد الله لا نشرك به احدا ونحمل دعوة الاسلام نورا للعالمين .

ان كريموف هذا رئيس اوزبكستان اليهودي الاصل حيث ولدته امه سفاحا حين كان زوجها في السجن يقضي محكوميته بتهمة السرقة التابع لامريكا لا يرقب في مسلم الا ولا ذمة يقتل ابناءكم واخوانكم ويستبيح اعراضكم في بلد جل اهلها من المسلمين السجون امتلأت من حملة الدعوة والقتلى بالالاف واخرها مذبحة انديجان التي سقط فيها ثمانية الاف مسلم موحد ولم يأت الاعلام على ذكرها وما هذه الا واحدة من احداث كثيرة غيبها عنكم الاعلام ليبقي على انظمة الحكم مثبتة فوق رقابكم .

ان الاعلام اليوم قد انسلخ عن الامة وأصبح يحلق في فضاء القصور ومقرات الحكم ويأتمر بأمرها ويسير على نهجها فلا اوضاع الامة تهمه ولا القتل المستحر في ابناء امة الاسلام تلفت نظره فالاعلام لا يأبه لدمائنا فكيف به يهتم بمشاعرنا و قضايانا المصيرية بالله عليكم هل شاهدتم يوما مؤسسة اعلامية او قناة اخبار فضائية تنشر الخبر وتطرح الحل ؟...هل شاهدتم يوما قناة اسلامية من القنوات التي زاد عددها عن المئات تأتي بخبر عن حدث يهم المسلمين او خبر مذبحة ... الا من احكام الحيض والنفاس ؟...هل هكذا تكون القنوات الاسلامية ؟

ان المتتبع لما وصل اليه اعلامنا يجده غريبا عنا ومنسلخ عن جلدتنا فهم ابواق ناعقة للنظم الحاكمة .وعودة الى موضوع اوزبكستان المسلمة التي تذبح يوميا وينتهك عرضها ماذا قدم الاعلام للمسلمين هناك ؟...لم يجرؤ الاعلام حتى على ذكر مذبحة انديجان ...ثمانية الاف شهيد لا يعيرون اهتمام الاعلام في حين لو نظرنا الى الواقع وما يسربه الاعلام لامة الاسلام نجد انه في بعض الاحيان يسمي قتل خمسة اشخاص مذبحة اما ثمانية الاف فلا حاجة لاطلاق مسمى مذبحة حتى تبقى ايدي كريموف اليهودي نظيفة امام الشعوب العربية والاسلامية من الدم .

لا اريد الاطالة عليكم ايها الاحبة فقضية اوزبكستان خير دليل على ما اقول ان الاعلام لم يعد تابعا للامة بل تابع لاجندات خارجية وهذا فيديو وثائقي يظهر تاريخ اوزبكستان وامور لم ينشرها اعلامنا :
رابط الفيديو

http://video.google.com/videoplay?docid=-3082946982240565163

المصدر:

منتدى الناقد الاعلامي
 
أعلى