رائع جدااا ۞ الفرق بين السنة و العام ۞ (1 Viewer)

bichou

Well-Known Member



i4pu2o.png
= 350) this.width = 350; return false;" width="350" border="0">



كل سنة و انتم طيبيين بمناسبة عيد الأضحى

أعاده الله علينا بالخير و البركات


:)


بمناسبة العيد جايبلكم موضوع مفيد جدا جدا

و ناس كتير متعرفهوش

دايما نقول مثلا

كل سنة و انت طيب

طب ليه عمرك ما قولت

كل عام و انت طيب

؟؟؟

عايز تعرف

يللا بينا

:)



الفرق بين السنة و العام




وردت في القرآن الكريم كلمة السنة والعام ، فما الفرق بينهما ؟ وهل هما مترادفتان تدلان على نفس المعنى، أم أن هنالك فرقاً في الدلالة ؟
نظرت في بعض الآيات التي ذُكرت فيها ( السنة ) إن على سبيل الإفراد ، أو على سيبل الجمع ، مع الانتباه إلى الكلمة التي تأتي بعدها ، وهذه بعض الآيات على سبيل المثال :
قال تعالى :
ـ ( فإنها محرمة عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض ) المائدة : 26 .
ـ ( وإن يوماً عند ربك كألف سنة مما تعدون ) الحج : 47 .
ـ ( حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة ) الأحقاف : 15 .
ـ ( فلبث في السجن بضع سنين ) يوسف : 42 .
ـ ( ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين ) الأعراف : 130 .
أما بالنسبة لأهل الكهف فقد قال تعالى : ( ولبثوا في كهفهم ثلاثمائة سنين وازدادوا تسعاً ) الكهف : 25 .

أما الآيات التي فيها لفظ ( العام ) فقوله تعالى :
- ( فأماته الله مئة عام ) البقرة : 259 .
ـ ( ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يُغاث الناس ) يوسف : 49 .
ـ ( وفصاله في عامين ) لقمان : 14 .
ـ ( فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاماً ) العنكبوت : 14 .
- ( فلا يقربوا المسجد بعد عامهم هذا ) التوبة : 28 .
هذه بعض الآيات التي تتحدث عن السنة والعام ، فما الفرق بينهما ؟

بعد البحث والتدقيق تبين ما يلي :
1- السنة والعام كلاهما مفردات زمنية ، وكلاهما متماثلان من حيث الشهور ومن حيث الأيام ( اثنا عشر شهراً ).
2- العام ثلاثمائة وستون يوماً والسنة كذلك ، لكن السنة في اللغة القرآنية تذكر للاثني عشر شهراً ، وللثلاثمائة وستين يوماً التي فيها معاناة . ومثال ذلك : إذا مرّ عليك اثنا عشر شهراً عشت فيها معاناة ، سواء أكانت معاناة خير أو شر، فستقول : مرّت عليّ سنة ، أما إذا مرّ عليك اثنا عشر شهراً لم تعاني فيها وكنت في رخاء ، سواء أكان هذا الرخاء مشروعاً أم غير مشروع ، فستقول : مرّ عليّ عام . ودليلنا على ذلك الآيات التي ذكرناها ، فالله عز وجل قال : ( أربعين سنة يتيهون في الأرض ) أي يعانون فيها من التيه .
وحين قال : ( كألف سنة مما تعدون ) مما تعدون السنة بعد السنة ، مما تعدون أنتم لا مما لا تعدون ، ولو كان مما لا نعد لقال كألف عام مما لا تعدون .
وفي قوله : ( حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة ) فهو في كل سنة هو يتعلم ويعاني .
وقال أيضاً : ( ولقد أخذنا آل فرعون بالسنين ) لأنها كانت شداد صعاب .
وقال : ( ولبثوا في كهفهم ثلاثمائة سنين ) لأنهم لم يكونوا ميتين ، وقد شعروا بهذه السنين ، فقد كان الله يقلبهم ذات اليمين وذات الشمال وطالت أظافرهم وطالت شعورهم ، فهم في معاناة لأنهم نائمون ولم يكونوا بميتين . لكن عندما مات الإنسان قال عنه : ( فأماته الله مئة عام ثم بعثه ) ولم يقل مئة سنة ، لأن الموت فيه رخاء وليس فيه معاناة ، فالعام : لا تشعر به ، وفيه رخاء سلبي أو إيجابي .
وقال : ( ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث ) لأن فيه رخاء ، والغيث رخاء .
وقال : ( وفصاله في عامين ) وهما يمكن أن يتبادر إلى الذهن سؤال مفاده : لِمَ لمْ يقل وفصاله في سنتين باعتبار أن الإرضاع فيه معاناة ؟ أما الجواب فهو : أن المرأة ترضع لكنها في حالة سرور ، وكأن الله يقول للمرأة أرضعي ولدك عامين ، لأن الإرضاع لمصلحتكما وأنتما في حالة سرور ، فالطفل الرضيع يُسرّ والأم المرضع تُسرّ أيضاً ، وهذه دعوة مُبطنة للإرضاع الطبيعي .
وقال : ( فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاماً ) ألف سنة : فيها معاناة ، خمسون عاماً : لم يكن يدعوهم فليس هناك معاناة ، فسيدنا نوح لبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً ، خمسون عاماً لم يكن يدعو ، بينما في الفترات التي كان يدعو فيها كان في معاناة : ( وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكباراً ) فقد كان يلقَ منهم العَنَت الكبير، وكان يدعوهم ليلاً ونهاراً ، لذلك كانت مدة لبثه في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً .
3- لو نظرنا إلى القرآن الكريم لرأينا أن ( السنة ) وردت تسع عشرة مرة ، سبع مرات مفردة ، واثنا عشرة مرة مجموعة ، أما العام فقد ورد مفرداً فقط سبع مرات ولم يرد مجموعاً ، فكلمة أعوام غير موجودة في القرآن .
والسرّ في ذلك أن القرآن يحث الإنسان من أجل أن لا يكثر من اللامعاناة ، الرخاء ، فالذي لا يعمل لن يذوق طعم الراحة . ولم يذكر الله الأعوام بالجمع حتى لا تكثّر عليك من أعوام السرور .
ولننظر إلى أنفسنا نحن ، هل نحن نعيش أعواماً أم سنوات ؟ نحن نعيش أعواماً لأننا نمضي أيامنا كلها رخاء ، منها رخاء إيجابي والكثير منها سلبي لأننا لا نشتغل ، وتمرّ علينا هذه الفترة على أنها عام لا على أنها سنة . فأين هي المعاناة عندنا ؟ يمكن أن نعتبر بعض الأمور التافهة معاناة ، فلو أننا منعنا عن التلفاز بسبب عطل فيه ربما اعتبرنا ذلك معاناة ، أو إذا لم يذهب أحدنا إلى المزرعة في الصيف ، أو إلى البحر اعتبر ذلك معاناة . هذه ليست معاناة ، وإنما المعاناة تكون في الهدف الكبير أو الصغير، " قل لي ما يَهُمك أقل لك من أنت " إن كان همك كبيراً فأنت تعاني ، لكن إن كان همك صغيراً فهذه ليست معاناة .
لذلك أنا أستحي أن نسمي أيامنا وشهورنا ( عاماً ) حتى ( العام ) هو بعيد عنا . فنحن عبارة عن ساعات تتحرك ، لأن الأمة التي تستهتر بزمنها ليست حضارية . الأمة التي يقول أفردها : سبحان الله البارحة كان جمعة واليوم هو الجمعة ، وها هي الأيام تتقلب بسرعة . هذا صحيح هي تتقلب بسرعة ، لكنك تتدحرج نحو القبر دحرجةً .
هل الأمة التي لا تعمل وتستهتر بزمنها سوف تنتصر على أعدائها ، أم إننا ننتظر أن يهلك الله الأعداء دون أي جهد منّا ؟!
لن ينصرنا الله من غير عمل ، لأن سنة الله تجسدت في رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي قال : " لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً " ، والذي كان دائم الفكرة .

نسأل الله أن يوفقنا لما فيه الخير وأن يعصمنا عن كل شر



أرجو تقييمي و تقييم الموضوع


d4eh6dy2ig2.gif
= 350) this.width = 350; return false;" width="350" border="0">

 
أعلى