ما رواه الأساطين في عدم المجيء إلى السلاطين (1 Viewer)

milano112

New Member
ما رواه الأساطين في عدم المجيء إلى السلاطين


ذهب جمهور العلماء من السلف، وصلحاء الخلف إلى أن هذه الأحاديث والآثار جارية على إطلاقها سواء دعى الحكام العلماء المجيء إليهم أم لا، وسواء دعوهم لمصلحة دينية أم لغيرها. قال سفيان الثوري: « إن دعوك لتقرأ عليهم: قل هو الله أحد، فلا تأتهم » رواه البيهقي

أخرج أبو داود، والترمذي وحسنه، والنسائي، والبيهقي في « شعب الإيمان »، عن ابن عباس، رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « من سكن البادية جفا، ومن اتبع الصيد غفل، ومن أتى أبواب السلاطين افتتن ».

وأخرج أحمد في مسنده، والبيهقي بسند صحيح، عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « من بدا جفا، ومن اتبع الصيد غفل، ومن أتى أبواب السلطان افتتن، وما ازداد أحد من السلطان قرباً، إلا ازداد من الله بعداً ».

وأخرج ابن عدي عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إن في جهنم وادياً تستعيذ منه كل يوم سبعين مرة، أعده الله للقراء المرائين في أعمالهم وإن أبغض الخلق إلى الله عالم السلطان ».

وأخرج الديلمي في « مسند الفردوس » عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إذا رأيت العالم يخالط السلطان مخالطة كثيرة فاعلم أنه لص ».

وأخرج الحسن بن سفيان في مسنده، والحاكم في تاريخه، وأبو نعيم، والعقيلي، والديلمي، والرافعي في تاريخه، عن أنس بن مالك، رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « العلماء أمناء الرسل على عباد الله ما لم يخالطوا السلطان فإذا خالطوا السلطان، فقد خانوا الرسل فاحذروهم، واعتزلوهم ».

وأخرج الحاكم في تاريخه، والديلمي، عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ما من عالم أتى صاحب سلطان طوعاً، إلا كان شريكه في كل لون يعذب به في نار جهنم ».

وأخرج أبو عمرو الداني في كتاب « الفتن » عن الحسن، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لا تزال هذه الأمة تحت يد الله وكنفه، ما لم يماري قراؤها أمراءها ».

وأخرج الحاكم، عن عبد الله بن الحارث رضي الله عنه: أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول:
« سيكون بعدي سلاطين، الفتن على أبوابهم كمبارك الإبل، لا يعطون أحداً شيئاً، إلا أخذوا من دينه مثله ».



المصدر: كتاب (ما رواه الأساطين في عدم المجيء إلى السلاطين) لجلال الدين السيوطي
الأساطين: أي أساتذة العلماء
 

milano112

New Member
يا علماء الأمة:

لقد تحبب الله إليكم بالنعم وتبغضتم إليه بالمعاصي, فما قدمتم وما ادخرتم لأخرتكم؟ وقد دنا حصادكم, والموت من ورائكم, والقبور أمامكم, والقيامة موعدكم, وعلى جهنم طريقكم, وبين يدي ربكم موقفكم, فتزودوا مما تبقى من دنياكم لأخرتكم.

أيها الموقّعين عن الله:

كيف تطمئنوا الى الدنيا؟ وقد رأيتم بأعينكم ولمستم بحواسكم أنها لم تدم لمن سبقكم, فكيف ستدوم لكم؟؟؟
فالله قد وهبكم العقل الذي تميزون به بين الحق والباطل أي بين الاسلام والكفر, ففكروا مليا بالارواح التي تزهق صباح مساء في بلاد المسلمين!!! وفكروا بالقواعد العسكرية الامريكية التي لا تبعد الا عشرات الكيلومترات عن بيت الله الحرام!!!

ksa-local.421600.jpg


1_195941_1_6.jpg

الطنطاوي وساركوزي

tantawysheikhalazhar.jpg
 
اخى الغالى : اسحاق
ان هدف الغرب بما فيهم امريكا هو القضاء على الدين الاسلامى بكل الوسائل المشروعة والغير مشروعة اللهم انصر ديننا الحنيف يارب
 
الله يبارك فيك
وين علماء الحق الذين لا يأتون السلاطين في هالزمان
قـد اختـارنا الله في دعــــــــــوته
وإنا سـنـمـضي عـلى سُـنـتـــــــه
فـمــنا الـذين قــضوا نحبهـــــم
ومـنا الحـفـيـظ عـلى ذِمـتــــــــــه
فامـض لا تلتـفـت للـــوراء
طريقـك قد خـضبته الدمـــــــــــاء
ولا تـلـتـفت هـهنا أو هـنـــــاك
ولا تـتـطلع لـغـيـر السـمــــــــــاء
فـلسـنا بطـير مهـيض الجنـــاح
ولن نُستـذل .. ولن نُسـتـبــــــــــاح
 
أعلى